الجمعة , نوفمبر 24 2017
الرئيسية / اهم الاخبار / أربيل تلجأ إلى الترهيب لعقد برلمان كردستان لشرعنة الاستفتاء

أربيل تلجأ إلى الترهيب لعقد برلمان كردستان لشرعنة الاستفتاء

بغداد- الجورنال نيوز
يعتزم رئیس الوزراء حیدر العبادي، التوجه إلى نیويورك الأسبوع المقبل للمشاركة في اجتماعات الجمعیة العمومیة للأمم المتحدة، معربا عن أمله لقاء أكبر عدد من قادة العالم لمناقشة سبل إعمار العراق. وقال العبادي خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي “سأتوجه الأسبوع المقبل إلى نیويورك لحضور اجتماعات الجمعیة العمومیة للأمم المتحدة لمدة ثلاثة أيام”، لافتاً النظر إلى “أننا نطمح الى القاء أكبر عدد من قادة العالم لمناقشة سبل إعمار العراق”.
من جهته اكد وزير الخارجية ابراهيم الجعفري التوجه مع العبادي الى نييورك للحصول على قرار من الجمعية العامة للامم يخص عدم الاعتراف بخطوات كردستان بشأن الاستفتاء الخاص بالانفصال.
وتتزامن هذه الخطوات مع عقد برلمان كردستان جلسته الخميس بعد انقطاع طويل وسيحاول رئيس الاقليم الضغط لاستحصال تأييد وشرعنة لخطواته الانفصالية من خلال الاستفتاء المزمع اجراؤه في الخامس والعشرين من ايلول الحالي, كما تحدثت مصادر عن ان لغة التهديد والترغيب كانت الابرز في تحركات اتباع الحزب الديمقراطي لاجبار نواب البرلمان الكردي على حضور الجلسة وتأييد الاستفتاء.
واشترطت كتلة التغيير النيابية حضورها الى البرلمان الكردي مقابل ان يبدأ البرلمان من حيث انتهى قبل سنتين وضرورة تعديل قانون رئاسة الاقليم، مشيرة الى الان الاستفتاء ليس من اهتمام الكتلة في هذه المرحلة الحرجة من تأريخ العراق .
وقالت النائبة عن الكتلة شيرين رضا في تصريح لـ «الجورنال نيوز»، إن “حضور كتلة التغيير  غير مؤكد”، لافتة النظر الى ان الكتلة اجتمعت في اربيل مع وفد من الحزب الديمقراطي والمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني لكننا لم نصل الى حل مرضٍ لجميع الأطراف. وتابعت، الاتحاد الوطني والاسلامي والديمقراطي الكردساتي يرغبون بتفعيل البرلمان الكردي لكننا لن نوافق الا بضمانات أكيدة لإطلاق الرواتب والمستحقات العالقة منذ سنوات. وتساءلت النائبة، لماذا فُعّل البرلمان الان بسهولة تامة من اجل الاستفتاء بينما لم يُفعّل حين كان الشعب الكردي من دون رواتب؟
وأكدت رضا ان افتتاح البرلمان الكردي الجمعة لن يكون شرعياً الا بحضور كتلة التغيير لانها تملك مقاعد عديدة في البرلمان بالإضافة الى ان رئيس البرلمان (محمد يوسف) هو من كتلة التغيير.
من جانبه قال النائب عن دولة القانون علي المالكي، “لا يستطيع برلمان كردستان ان يواجه الحكومة الاتحادية لانه جزء من هذه الحكومة ومن ثم لا يحق له نقض قرارتها. واشار في تصريح لـ «الجورنال نيوز»، الى ان قوة البرلمان في بغداد ودستورية موقفه جعلا بارزاني يفكر بإعادة تفعيل البرلمان الكردي.
واكد المالكي ان رئيس الإقليم المنتهية ولايته يأخذ البلاد الى الهاوية حيث نقض كل ما جاء بالدستور وحول الاقليم الى دكتاتورية ما جعل الشعب الكردي يقول ان دكتاتورية صدام لم تزل بسبب تكرارها في شخصية بارزاني.
ودعا النائب عن دولة القانون رئيس الإقليم الى التعقل والرحمة بالشعب الكردي وتفهم الامر لان هناك دماءً قد تسال بسبب هذا التعنت والعنجهية. الى ذلك حذرت حركة بابليون الأربعاء، من نشوب حرب عرقية في سهل نينوى بين المسيح والاكراد على خلفية إصرار اقليم كردستان اجراء الاستفتاء المزعوم في القضاء”. وقال الامين العام لحركة بابليون ريان الكلداني في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان” المكون المسيحي في سهل نينونى يرفض رفضا قاطعا ادخال صندوق واحد في القضاء وسنتعامل معه بالدم (حسب قوله).
وأضاف:” اننا لا نرفع السلاح بوجه الاكراد لكن لا يمكن السيطرة على مشاعر المواطنين في القضاء، مؤكدا ان” شرارة الحرب ستنطلق من سهل نينوى “.وأشار الى ان” جميع القوات الأمنية في السهل تأتمر بأوامر القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لكنه توعد في الوقت ذاته بـ “ضربة قاصمة ” لأي تواجد أجنبي خارج إطار الحكومة في المناطق المختلف عليها بين الإقليم والمركز”.
من جهته قال ملا بختیار مسؤول المكتب السیاسي للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال طالباني، ان البرلمان العراقي منح رئیس مجلس الوزراء صلاحیات عسكرية بشأن الاستفتاء.
وقال بختیار في مؤتمر صحفي في أربیل “نأسف لإصدار البرلمان العراقي قراراً ضد اجراء الاستفتاء ومنح الصلاحیة للعبادي لاستخدام القوة العسكرية”، مشیرا إلى أنه “لدينا اتفاق مع الحكومة العراقیة وبرعاية أميركیة تمنع تدخل الجیش في حل مشاكل العراق”.

شاهد أيضاً

برلمانية بيروفية تنفي شائعات استبعاد منتخب بلادها من كأس العالم

بغداد – وكالات أكدت النائبة البرلمانية البيروفية بالوما نوسيدا أن مقترحها بسن تشريع يدخل تعديلات ...