الخميس , ديسمبر 9 2021
الرئيسية / فنون / أقدم أسواق العراق.. سوق الصفارين

أقدم أسواق العراق.. سوق الصفارين

الجورنال (JNA)

يقع هذا السوق التراثي في العاصمة بغداد على الضفة الشرقية لنهر دجلة وسط بغداد القديمة، ويعود تاريخ تشييده إلى الخلافة العباسية، وسمي بهذا الاسم نسبة الى معدن النحاس الذي يطلق عليه العراقيون بالاصفر. 

يشتهر السوق بصناعة الصحون والأواني المنزلية وأباريق الشاي والكاسات والملاعق، وإطارات الصور، والفوانيس النحاسية والنقش عليها، فضلا عن الأواني النحاسية التي يطرز عليها المعالم الأثرية الشهيرة في العراق.

كان السوق قبلة السائحين العرب والأجانب، الذين كانوا يقتنون العديد من المنتجات التي تباع في هذا السوق، ولكن السوق الآن يفتقر للسواح، فالضجيج اختفى في ازقته، والسوق الان برمته مهدد بالاختفاء فتجار الأقمشة قاموا بشراء أغلب المحلات.  

وفي لقاء تلفزيون لأحد الحرفيين قال: ”  السوق في طريقه إلى الزوال، بعد أن هجر الحرفيون والفنيون والنحاسون والنقاشون مهنتهم، التي ورثوها عن آبائهم وأجدادهم، بسبب عدم وجود متبضعين وسائحين ، وأصبح العمل لا يدر عليهم أي أرباح تذكر”.

واضافة: “أنا عن نفسي لا أستطيع ترك هذه المهنة لأني أحبها وورثتها من أبي و جدي، ونحن عائلة نعمل في هذه الصناعة منذ أكثر من 100 سنة، لكني أصبحت كبيرا وربما بعد فترة ليست بعيدة سوف اترك العمل في المحل بسبب حالتي الصحية، بالاضافة إلى المردود الاقتصادي القليل، وهذا قد يدفع ولدي إلى بيع المحل بعد وفاتي”.

كانت الحكومة السابقة تقدم المساعدات اللازمة للصافرين من أجل المداومة في مهنتهم والمحافظة على هذا التراث، ولكن تغيير كل شيء بمرور الزمن فتوقفت إمدادات الدولة، وارتفاع أسعار المعادن، وفتحت الدولة أبوابها للمنتجات المستوردة بدون قيدٍ أو شرط وأصبحت تنافس المنتج المحلي، بأسعارها  الرخيصة جداً.

كان السوق يحتوي أكثر من 100 محل تجاري كلها مخصصة لصناعة الأواني النحاسية والأدوات، فالمنازل العراقية كانت مليئة بصناعاتهم، ولكن الان تناقصت أعدادهم بنسبة 80%.

وفي عام 2018، ناشد أصحاب المحال بالتدخل السريع لإحياء نشاط هذا السوق الذي يمثل واجهة للتراث العراقي.

شاهد أيضاً

عريب المأمونية الشاعرة والمغنية ولاعبة الشطرنج

الجورنال (JNA) ولدت عريب المأمونية في أوج العصور الاسلامية ازدهاراً، في عاصمة الخلافة العباسية بغداد، ...