الإثنين , مايو 22 2017
الرئيسية / اهم الاخبار / اجتماع “الناتو السني السعودي” يثير أزمة سياسية في بغداد!

اجتماع “الناتو السني السعودي” يثير أزمة سياسية في بغداد!

بغداد- الجورنال نيوز
تعتزم الولايات المتحدة تشكيل “ناتو عربي إسلامي سُني” في العاصمة السعودية الرياض في 22 ايار الجاري والذي ستحضره اكثر من 17 دولة اسلامية لبحث الملفات في الشرق الاوسط والخليج بحضور الرئيس الاميركي دونالد ترمب.

وحذر ائتلاف دولة القانون الثلاثاء، من مؤامرة جديدة تقودها السعودية والولايات المتحدة خلال تشكيل “ناتو عربي إسلامي سُني” في الرياض، لافتا النظر الى ان “ناتو السعودية يؤثر سلبا على العملية السياسية في العراق ويزيد من الاحتقان الطائفي في المنطقة”.

وقالت النائبة عن دولة القانون عواطف نعمة لـ” الجورنال نيوز ” ان” العراق لا يحتاج الى حلف يزيد من الاحتقان الطائفي في المنطقة من خلال دعوة مكون معين على حساب اخر”.

واضافت ان” مشروع اميركا والسعودية قائم الى الان في تقسيم المنطقة والعراق بشكل خاص وتفتيت مجتمعه على اسس عرقية ومذهبية عن طريق دعم مكون معين ولا يمكن ان تحل المشاكل السياسية بمثل هكذا مؤتمرات مشبوهة “.
واشارت الى ان “المملكة العربية السعودية تركت انطباعاً سيئاً لدى العراقيين بدعمها وتصديرها الإهاب بطرق مختلفة ولا يمكن الوثوق بمشاريع اميركا والسعودية في المنطقة”.

وتابعت عواطف قولها ان” العراق لديه اتفاقيات استراتيجية مع الولايات المتحدة وان “كان ترمب جاد في حل المشاكل في المنطقة والعراق عليه ان ينطلق من العراق اولا ومن ثم بقية الدول الاخرى لكون الأميركيين هم من تسببوا في دماره”.
وكانت وكالة الانباء السعودية الرسمية افادت بأن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، وجه رسالة الى رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، يوم الاثنين 8 أيار 2017. وقالت الوكالة، ان الرسالة تتضمن دعوة معصوم لحضور القمة العربية الإسلامية الأميركية، التي تستضيفها السعودية، مشيرا الى ان القائم بأعمال السفارة السعودية في بغداد عبدالعزيز الشمري، سلم الرسالة الى وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري.

وبالتزامن مع قرب عقد المؤتمر الخاص بما يسمى الحلف الاسلامي, دعا نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي، إلى عقد مؤتمر للأمن الإقليمي لحل مشاكل العراق مع دول الجوار الست.وقال “علاوي” إن لإيران وتركيا والسعودية وسوريا والأردن والكويت، جغرافيا تاريخية مع العراق، مضيفا: “إذا لم نحل المشاكل معها بمؤتمر للأمن الإقليمي، علينا أن لا نعتمد على أميركا وروسيا” لحلها.وأشار إلى أن السياسة الخارجية العراقية استجابت لسياسة المحاور، وكل دول العالم الآن دخلت في القضية العراقية من دون استثناء، موضحا أن العراق أصبح ساحة صراع إقليمية ودولية.

بدوره يرى رئيس كتلة اتحاد القوى (اكبر كتلة سنية في البرلمان العراقي) احمد المساري لـ “الجورنال نيوز” ان “المؤتمر الذي سيعقد في الرياض يصب في مصلحة الدول ومنها العراق لكونه سيقوض الارهاب ويجفف منابعه وسينعكس ايجابيا على المشهد السياسي العراقي “.
واضاف ان” عقد مثل هكذا مؤتمرات يصب في مصلحة المنطقة بشكل عام خصوصا وان دولة مهمة مثل السعودية تحتضن هذا المؤتمر” وتوقع المساري ان” تكون اولويات المؤتمر، هي الحرب على داعش ودعم الدول التي تحارب الارهاب واستقرار المنطقة بشكل عام “.

وعن انعكاسات مؤتمر الرياض على المشهد السياسي العراقي اوضح المساري ان” المؤتمر له انعكاسات إيجابية على المشهد السياسي العراقي من خلال التنسيق بين الدول الاسلامية والعراق ولا يمكن ان تكون له انعكاسات سلبية على العراق بل سيهدف الى استقرار المنطقة عسكريا وسياسيا “.

ويعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترمب تشكيل ما سماه “ناتو عربي إسلامي سُني” من العاصمة السعودية الرياض في حين تهتم “السعودية بالزيارة التي سيجريها الرئيس الاميركي”، والتي وصفتها بالتاريخية وستوجه الرياض دعوة الى اكثر من 17 رئيساً وزعيماً اسلامياً في المنطقة لحضور المؤتمر الاسلامي الاول في 22 ايار الحالي “.

شاهد أيضاً

فيل “يسحق” صياده.. ويموت برصاصة

بغداد – وكالات برفقته النار على الفيل مما أدى به للوقوع إلى جهة بوثا وقتله ...