الإثنين , مايو 16 2022
الرئيسية / اقتصاد / ارتفاع أسعار مادة الطحين.. التجارة تحسم الجدل وتضع خطة للازمة في العراق

ارتفاع أسعار مادة الطحين.. التجارة تحسم الجدل وتضع خطة للازمة في العراق

أعلنت وزارة التجارة، اليوم السبت، انخفاض اسعار الطحين المحلي بعد تصاعد وتيرة تجهيز المادة ضمن مشروع السلة الغذائية، مشيرة إلى أن الحديث عن ارتفاع اسعار الطحين، يأتي بسبب الطحين المستورد لصالح التجار والقطاع الخاص.
وقال المكتب الاعلامي للوزارة في بيان، تلقت “الجورنال” نسخة منه، إن “التجارة تعلن عن تصاعد وتيرة تجهيز الطحين ضمن مشروع السلة الغذائية التي تجهزها على المواطنين في عموم محافظات العراق”.
وأضافت أنها “وزعت اكثر من (4) ملايين كيس من مادة الطحين ضمن مخصص الحصة التاسعة”.
وأوضحت، أن “الاسواق المحلية ومن خلال فرق الرصد الميدانية لدائرة الرقابة التجارية وشركة تصنيع الحبوب شهدت انخفاضا ملحوظا باسعار الطحين المحلي”، مؤكدة في الوقت نفسه بان “الحديث عن ارتفاع اسعار الطحين، يأتي بسبب الطحين المستورد لصالح التجار والقطاع الخاص ضمن الية انتاج مادة الصمون والخبز في الافران الاهلية”.
واشارت الى ان “ملاكات الشركة العامة لتصنيع الحبوب مستمرة في انتاج الطحين ضمن 300 مطحنة اهلية وحكومية تمارس عملها بانتظام ودون انقطاع”.
وشددت الوزارة في بيانها على ان “مايتم الحديث عنه بارتفاع اسعار الطحين هو ليس المقصود به الطحين الموزع ضمن السلة الغذائية، حيث ان هناك التزام من قبل الوزارة لتوزيع الطحين على جميع المواطنين”.
وأكدت، انها “مستمرة ومن خلال لجان رقابية مراقبة حالة السوق المحلية ومراقبة اسعار الطحين وتضع استنتاجات واجابات من خلال ضخ كميات كبيرة من مادة الطحين الى المواطنين ضمن استحقاقاتهم ضمن البطاقة التموينية”.
ولفتت الى، ان “الوزارة تقوم بتجهيز 450 الف طن من مادة الحنطة المحلية الى المطاحن الاهلية والحكومية شهريا لانتاج الطحين”.
فيما أهابت الوزارة المواطنين، بـ”الابلاغ عن المخالفات وحالات الفساد التي تجري بعدم تسليم مستحقاتهم من مادة الطحين من الوكلاء في جميع مناطق البلاد”، مؤكدة ان “فرقها الرقابية تتابع اليات التجهيز والتوزيع في جميع المطاحن الاهلية والحكومية”، وفقا لنص البيان.
وابتدأت بوادر أزمة خبز في العراق الذي بلغ انتاجه نحو 3.5 مليون طن من الحنطة هذا الموسم مع خزين ستراتيجي يقدر بـ600 ألف طن منذ العام الماضي، وهذا ما يشي عن مفارقة غريبة، حيث بدأت أسعار الخبز والصمون بالارتفاع بالتزامن مع توقعات مخيفة عن أسعار الحنطة العالمية وتناقص المخزونات خلال السنوات الخمسة القادمة بسبب التغيرات المناخية.
ويشار أيضا الى أن ارتفاع اسعار الطحين المستورد جاء مدفوعا بأزمة حنطة عالمية بسبب تراجع الانتاج العالمي للحنطة هذا الموسم بفعل شحة الامطار والكوارث الطبيعية من حرائق التي شهدتها دول ومساحات كبيرة في مختلف القارات، فيما تأثر انتاج العراق من الحنطة أيضا لتتراجع من 5 مليون طن إلى 3.5 مليون طن هذا الموسم، مع وجود خزين ستراتيجي بـ600 ألف طن، ليصبح خزين العراق لهذا الموسم اكثر من 4 مليون طن، في الوقت الذي تقدر حاجته المحلية بـ4.5 مليون طن.

شاهد أيضاً

مجموعة الدول السبع تدعو روسيا لفك حصار الموانئ البحرية الأوكرانية

الجورنال(JNA) شدد وزراء خارجية مجموعة الدول السبع روسيا لفك حصار الموانئ البحرية الأوكرانية واستئناف عمليات ...