الخميس , ديسمبر 9 2021
الرئيسية / أمن / الانتحار يفتك بالمجتمع العراقي

الانتحار يفتك بالمجتمع العراقي

في ساعات الليل المتأخرة، وبصعوبة بالغة جداً، تمكنت الشرطة النهرية من أنقاذ الفتاة “نسرين” بأعجوبة بعد محاولتها الانتحار عن طريق رمي نفسها من فوق جسر الجادرية، لتجلس الفتاة الحزينة بعد ذلك بملابسها الرياضية، وحليها حول النار التي اشعلتها القوات الأمنية لها.
وصرحت المفوضية العليا لحقوق الإنسان إنها رصدت أكثر من 644 حالة انتحار في عام 2020 ، والأعداد في تزايد مستمر مع غياب الوعي بضرورة مراجعة الاخصائي النفسي. ولكن لماذا يقدم الأشخاص على إنهاء حياتهم؟
تخلص أغلب الدراسات إلى صعوبة معرفة الدوافع الخفية التي تدفع الشخص لإنهاء حياته، فالعديد من العوامل قد تجتمع وتقود إلى هذا القرار المؤلم، فالكثير من حالات الانتحار تقف خلفها أمراض نفسية كالقلق، واضطراب ما بعد الصدمة، و لكن السبب الأكيد هو الاكتئاب الشديد. وهناك عوامل أخرى، التي تتعلق بضائقة مالية، أو فقدان شخص عزيز، أو تعرضه للتنمر و تغيير في ظروف حياة كالطلاق، أو أن يكون ضحية للاعتداء الجنسي في مجتمع عشائري.
ويزداد خطورة قتل الشخص لنفسه عندما يخوض أكثر من تجربة مؤلمة. فعلى سبيل المثال، شخص يفقد أعز الناس على قلبة، ويمر بعدها بضائقة مالية بسبب فقدانه لعمله. ولكن لا تعتبر هذه قاعدة فطريق استجابة الإنسان للمصاعب تختلف من شخص الى آخر.
ففي تقرير نشرته قناة الـ ” بي بي سي” البريطانية الذي تحدث عن الكاتبة ” إريكو كوبيشي”، التي عانت من التنمر منذ صغرها، وكانت تتعرض للعنف والإساءة من قبل عائلتها، ما دفعها لمحاولة الانتحار وهي في سن العشرين، ولكنها نجت من الانتحار بأعجوبة لتألف كتابها الهزلي ” مذكرات إخفاقاتِ اليومية”، الذي تحدثت فيه عن مدى صعوبة حياتها.
وبصورة عامة الكثير قد يتخذ هذا القرار قبل دقائق أو ساعات، أو قد يحدث بشكل مفاجئ عند تعرضه لصدمة يصعب عليه التعامل معها.

شاهد أيضاً

ائتلاف النصر يكشف لـ”الجورنال” أسباب تأجيل اجتماع الحنانة ويحدد موعد لقاء التيار والاطار

الجورنال (JNA) كشف القيادي في ائتلاف النصر، أحد قوى الاطار التنسيقي، سلام الزبيدي، اليوم الاربعاء، ...