الإثنين , أغسطس 10 2020
الرئيسية / اقتصاد / الطاقة النيابية : الاقتصاد العراقي مكبل بالقيود الدولية

الطاقة النيابية : الاقتصاد العراقي مكبل بالقيود الدولية

بغداد – الجورنال نيوز

استبعدت لجنة النفط والطاقة النيابية وجود  مقترح قدمه مختصون بشأن امكانية مقايضة النفط مقابل ان تقوم الشركات الاميركية والعالمية باعمار المناطق المحررة من الارهاب.

وقال عضو اللجنة ، طارق صديق رشيد، لـ«الجورنال نيوز» ، اليوم الاحد، إن “العراق دولة ذات سيادة ولايقبل مقايضة نفطه من قبل جهات دولية مقابل اعادة اعمار المدن المحررة من داعش”.

وأضاف ، من  غير الممكن الجزم بأننقايض النفط مقابل الاعمار، متسائلا: ماهو المعيار الاقتصادي الذي يستند على هذه المقايضة؟ واين يكون طموحات الشعب العراقي واين تكون سياسية العراق الاستراتيجية النفطية خاصة وان العراق من ضمن دول “اوبك” المنتجة للنفط”.

وأكد أنه “من الممكن ان تشارك  الدول ذات الباع الطويل في مسألة الاعمار كالشركات الاستثمارية الكبرى الاميركية او الاتحاد الاوربي في اعمار العراق مقابل مبالغ يتم تحديدها”.

ولفت الى ان ” الاقتصاد العراقي هو اساسا محمل ومكبل بالكثير من القيود  المتعلقة بالقروض الدولية، مشيرا الى انه لا يمكن البت باسعار النفط مستقبلا في العراق”.

وطالب مختصون بأيجاد مقترح مؤقت وهو (النفط مقابل الاعمار والبناء )  لخلق شراكة عراقية – أميركية  أو غيرها من الدول الصناعية اليابان، المانيا وفرنسا بعد فشل وسوء المشاريع القائمة من حيث التخطيط والتنفيذ خلال اربع عشرة سنة الماضية من عمر النظام السياسي والاقتصادي الجديد في العراق.

شاهد أيضاً

فرق الدفاع المدني تكافح حريقا نشب في مول البصرة

يتبع..