الخميس , يونيو 20 2019
الرئيسية / اقتصاد / العراق يتحرك لاستعادة 28 مليار دولار اودعها النظام السابق في الاردن

العراق يتحرك لاستعادة 28 مليار دولار اودعها النظام السابق في الاردن

بغداد – سعدالمندلاوي
يستعد البرلمان العراقي لاقرار موازنة البلاد للعام الجاري، بعجز مالي نحو 19 مليار دولار، فيما تسعى هيئة النزاهة الى استرجاع الاموال المختلسة والمجمدة، غير ان هناك محاولات وصفت بالخجولة لاستعادة 28 مليار دولار تم ايداعها بثلاث مصارف اردنية.

وطالب العراق في وقت سابق الحكومة الاردنية باعادة 28 مليار دولار كاموال عراقية كان نجلا رئيس النظام السابق صدام حسين قد اودعوا هذه المبالغ في 3 مصارف اردنية،وحسب خبراء اقتصاديون تعتبر الـ28 مليار دولار هي من ثروة الشعب العراقي، وعلى الاردن ان يطلب تسليمها للحكومة العراقية.

وكشفت اللجنة المالية عن عقبات تقف امام استرجاع هذه الاموال، مبينة ان “مدة الاسترجاع طويلة وتحتاج الى وقفه جادة من قبل الحكومة العراقية والبرلمان”.

وقال عضو اللجنة احمد رشيد حمه في حديث لـ«الجورنال» ان “مجلس الوزراء شكل لجنة لمتابعة الاموال العراقية في الخارج”، مبينا ان “السلطات القضائية في الدول التي يطالبها العراق بالكشف عن امواله غير متعاونة مع القضاء العراقي مما يصعب الاجراءات في استرجاعها”.

واضاف ان “العقبة الاخرى التي تقف امام اللجنة الحكومية المكلفة لاعادة الاموال العراقية هي عدم امتلاكها وثائق تبين ان الاموال مسجلة باسماء ازلام النظام السابق”، مشيرا ان “البرلمان الحالي عاكف على استرجاع هذه الاموال الحكومة بها وتعزيز ثروته”.

فيما يرى الخبير الاقتصادي باسم جميل ان “هذه الاموال تابعة للدولة العراقية، ويمكن استرجاعها بشكل رسمي بالطرق القانونية عبر القنوات الرسمية في هيئة النزاهة “، مبينا ان “العلاقات الايجابية بين العراق والاردن يمكن ان تثمر باعادة هذه الاموال”.

ويضيف جميل في حديث لـ«الجورنال» ان “في بداية الامر يجب على الجانب العراقي اثبات هذه الاموال بالوثائق ومن ثم التحرك عليها”، مبينا ان “الـ28 مليار دولار ليس باسم احد ابناء صدام وسجلت باسماء اشخاص اردنيين”.
وتابع ان “على العراق بالتحرك من الداخل ومن ثم التوجه الى الاردن عبر القنوات الرسمية واستغلال العلاقات الايجابية وتوقيع مذكرات التفاهم مؤخرا بين البلدين”.

وتقول مصادر اردنية ان “ما دخل للاردن في زمن النظام السابق لا يخرج منها، وهي من استحقاق الاردن لانها حولت باسماء اشخاص اردنيين ولهم حق التصرف بها”.

وأعلنت هيئة النزاهة في وقت سابق عن استرداد أموال تابعة للنظام البائد كانت مودعة في المصارف اللبنانية.
وقالت دائرة الاسترداد في الهيئة، عبر بيان إن “الفريق الفني الساند لاسترداد أموال العراق من استرداد قرابة نصف مليون دولار أمريكي كانت مودعة في حساب مدير إحدى شركات التصنيع العسكريِّ التابعة للنظام البائد وزوجته في أحد المصارف اللبنانية”.

وبينت أن “متابعة الفريق بالتعاون مع وزارتي العدل والخارجية للوثائق والأدلة القانونية الداعمة للملف أفضت إلى تحويل الحسابات العائدة لهما إلى حساب العراق الموجود في صندوق تنمية العراق”.

وكانت هيئة النزاهة أعلنت أوائل تشرين الأول الجاري عن تمكُّن الفريق الفنيِّ الساند لاسترداد أموال العراق من استرداد أموال تعود لهيئة التصنيع العسكريِّ المنحلة في حقبة النظام البائد كانت مودعة في أحد المصارف بالمملكة الأردنية الهاشمية.

شاهد أيضاً

فرق الدفاع المدني تكافح حريقا نشب في مول البصرة

يتبع..