الأحد , يونيو 24 2018
الرئيسية / اهم الاخبار / القضاء يسمي لجانه الاشرافية ويستعين بعشرة الاف موظف لعد وفرز صناديق الاقتراع يدويا

القضاء يسمي لجانه الاشرافية ويستعين بعشرة الاف موظف لعد وفرز صناديق الاقتراع يدويا

بغداد – خاص

تبدأ عملية العد والفرز اليدوي لصناديق اقتراع الانتخابات العراقية لأكثر من 54 ألف محطة اقتراع ضمن 18 دائرة انتخابية، خلال الاسبوع الحالي بعد ان استدعى مجلس القضاء الأعلى عددا من رؤساء المحاكم في محافظات شمال وغرب وجنوب العراق، استعداداً لتسميتهم كرؤساء فروع لمفوضية الانتخابات التي فرض القضاء الخميس الماضي وصايته عليها ومنع أعضائها من السفر بعد ثبوت تهم التلاعب والتزوير بالانتخابات.

وأصدر مجلس القضاء الأعلى، بياناً بشأن التعديل الثالث لقانون الانتخابات، وفيما قرر دعوة أعضائه للاجتماع، اليوم الأحد، لتسمية القضاة الذين سيتم انتدابهم للقيام بأعمال مجلس المفوضين والإشراف على عملية إعادة العد والفرز اليدوي، أكد عدم السماح لأي مشارك بالانتخابات بالحضور إلى مجلس القضاء أو مفوضية الانتخابات.

وكان مجلس النواب صوت بجلسته الاستثنائية على التوصيات التي صادق عليها مجلس الوزراء بشأن خروق العملية الانتخابية، كما صوت على الغاء نتائج انتخابات الخارج والنازحين.

وكشفت مصادر مطلعة، أن “كل صناديق وأجهزة الاقتراع باتت محمية قضائية وكل قاض منتدب بمثابة مدير عام وله صلاحيات واسعة”، مبينة أنه “ستتم الاستعانة بموظفي ديوان الرقابة المالية وجامعة بغداد وكوادر من وزارة التربية ومحاكم البدائية بالمحافظات ونقابة المحامين، للمساعدة في عملية العد والفرز اليدوية، التي قد تستغرق أكثر من أسبوع.

وقال الخبير الإستراتيجي والسياسي هشام الهاشمي، إن ” أكثر من 10 آلاف موظف سيتم انتدابهم للعمل في مخازن المفوضية لإعادة عملية العد والفرز يدوياً لأكثر من 10 ملايين ورقة اقتراع”.

وأضاف، أن “هذه الاوراق، تتحفظ عليها لجنة قضائية عليا وتحت حماية أمنية مشددة في مقر المفوضية الرئيسي ببغداد”، مبينا أن “عملية العد والفرز تبدأ يومي الأربعاء أو الخميس المقبلين”.

من جهته كشف رئيس الادارة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، رياض البدران عن وجود 300 الف ورقة حشو ونحو 500 الف ورقة باطلة وضعت بصناديق الاقتراع.

وقال البدران، إن “على القائمين على الية العد والفرز اليدوي الالتفات الى ان هناك 300 ورقة حشو وقرابة 500 الف ورقة باطلة””، مضيفا أن “هناك ما يقارب الـ170 الف ورقة حشو فقط في بغداد”.

وراى البداران، أن “قضية العد والفرز اليدوي لا تخلوا من الحساسية والخطورة”.

وعقدت رئاستا الجمهورية والبرلمان، اجتماعا مع رؤساء الكتل المشاركين بالانتخابات، انتهى بالتأكيد على احترام اصوات وارادة الناخبين والتقيد بالدستور.

وذكر المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية، أن “المجتمعين اتفقوا على اهمية العمل المسؤول والحثيث من اجل تطويق اية تداعيات بشأن تطورات العملية الانتخابية”.

واضاف “جرت في الاجتماع نقاشات صريحة بشأن ظروف ونتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة، والتعديلات القانونية التي أجراها مجلس النواب وما تبعها من اجراءات”.

وأكد معظم الحاضرون أهمية العمل بشكل مسؤول وحثيث من أجل تطويق أية تداعيات والحفاظ على الاستقرار السياسي والأمني واحترام أصوات الناخبين والتقيد بالدستور والقوانين السارية وتعزيز مبدأ الفصل ما بين السلطات والحيلولة دون حدوث أي فراغ دستوري.

شاهد أيضاً

الحشد الشعبي يعلن نتائج التحقيقات الأولية بالقصف الصاروخي “الأميركي” لقطعات الحشد

الحشد الشعبي يعلن نتائج التحقيقات الأولية بالقصف الصاروخي “الأميركي” لقطعات الحشد … يتبع