الثلاثاء , يونيو 25 2019
الرئيسية / أمن / الموصل وسدها وداعش والأزمة المالية أهم محاور مناقشات الوفد الكردستاني في بغداد
DIGITAL CAMERA

الموصل وسدها وداعش والأزمة المالية أهم محاور مناقشات الوفد الكردستاني في بغداد

بغداد ـ الجورنال

فيما يزور وفد من اقليم كردستان برئاسة رئيس حكومة الاقليم، نيجيرفان بارزاني، بغداد، للاجتماع مع رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، كشف نائب رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في البرلمان العراقي، عن اجندة تلك النقاشات..

وقال نائب رئيس كتلة الديمقراطي الكردستاني في البرلمان العراقي، طارق كردي، لـ(الجورنال) انه “سيتم بهذه الزيارة الحديث عن الموازنة والمستحقات المالية للبيشمركة، كجزء من منظومة الدفاع العراقية، وكذلك عن ارسال الحصة الكاملة للادوية كجزء من الموازنة مع اموال الحنطة للفلاحين، وهذه المواضيع تتعلق بقانون الموازنة، وليس بالخلافات بين اربيل وبغداد، بل يجب ارسالها، لانها لم ترسل الى الان”.

ويعتزم العراق اقتراض 5 مليارات دولار من البنك الدولي هذا العام، ويقول كردي، انه يجب تخصيص 17% من مبلغ القرض الى اقليم كردستان، وتنفيذ مشاريع البنى التحتية الاقتصادية، هذا الى جانب الملف الامني، وموضوع النازحين، وهي خارج الاتفاقات والخلافات، ويجب على بغداد الالتزام بها، وبعد ذلك يمكن الحديث عن الاتفاق النفطي والمواضيع الخلافية.

وحول المخاوف، من انهيار سد الموصل، قال نائب رئيس كتلة الديمقراطي الكردستاني في البرلمان العراقي، “تتعلق مخاطر انهيار سد الموصل بحياة جميع مواطني العراق، وان اصلاح السد وتوفير الاموال له من واجب الحكومة الفيدرالية، لانه اذا ما انهار السد، فان كارثة انسانية كبيرة ستحصل في العراق”.

وبحسب مصادر إعلامية فإن الوفد الذي يترأسه نيجيرفان بارزاني يضم نائبه في مجلس الوزراء قوباد طالباني، ورئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان فؤاد حسين، ومسؤول العلاقات الخارجية في الإقليم فلاح مصطفى.

وكانت حكومة اقليم كردستان قد اعلنت، عن أن زيارة وفدها إلى بغداد زيارة “اعتيادية” وتأتي في اطار المباحثات التي تجري بين بغداد واربيل بشكل مستمر. وقال المتحدث باسم حكومة الإقليم سامي الارگوشي في بيان تسلمت (الجورنال) نسخة منه ان الوفد ليس موسع جدا، مشيرا إلى أن برنامج الزيارة سيتضمن مباحثات يجريها رئيس حكومة الاقليم نيچيرفان بارزاني مع كل من رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس الحكومة حيدر العبادي بشأن مسألة تحرير الموصل والمخاطر التي يتعرض لها سد الموصل.

بدورها اعلنت النائبة عن التحالف الكردستاني اشواق الجاف، ان وفد حكومة اقليم كردستان سيناقش خلال زيارته الى بغداد الحرب على “داعش” وتطبيق موازنة 2016 على ارض الواقع.

وقالت الجاف لـ(الجورنال): “ان ابرز ما سيناقشه وفد حكومة كردستان مع الحكومة الاتحادية هو التنسيق المشترك لمواجهة تنظيم “داعش” الارهابي ومناقشة آلية تطبيق موازنة 2016 على ارض الواقع”، مبينة “ان تطبيق موازنة 2016 على ارض الواقع يشمل الاتفاقية النفطية وموازنة البيشمركة وغيرها”.

ويرى مراقبون ان عملية استعادة الموصل واستعدادات المعركة ستكون احد مواضيع النقاش بين اربيل وبغداد، لكن النائب طارق كردي يعتقد ان من المبكر الحديث عنها، بالقول “ليس في الافق شيء اسمه تحرير الموصل، لانه لم يتم تحضير ارضية مناسبة لهذه المعركة، ولم ترسل المساعدات العسكرية والاسلحة الثقيلة للبيشمركة، والقوات العراقية لا تزال غير جاهزة للمعركة، فهي لم تطهر بيجي والرمادي بالكامل الى الان، وهناك مخاوف من معارك مذهبية وقومية، لذا لا اعتقد ان المعركة ستبدأ بهذه السرعة”.

بدورها وصفت النائبة عن دولة القانون عالية نصيف، زيارة وفد اقليم كردستان الى بغداد بــ “عديمة الجدوى”. في الوقت الذي دعا فيه النائب عن اتحاد القوى العراقية سالم مطر، حكومة العبادي لدعم قوات البيشمركة ومساندة اقليم كردستان.

شاهد أيضاً

فرق الدفاع المدني تكافح حريقا نشب في مول البصرة

يتبع..