الخميس , ديسمبر 9 2021
الرئيسية / اهم الاخبار / اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة

اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة

في الخامس والعشرين من تشرين الثاني من كل عام يحتفل العالم بمناسبة القضاء على العنف ضد المرأة. ويهدف هذا اليوم إلى رفع الوعي بمدى المشكلات والضرر الذي تتعرض له المرأة حول العالم، ولإظهار أن العنف لا زال مستمراً وقد يكون بصورة أكبر من الماضي.
وعرفت الأمم المتحدة العنف ضد المرأة بـ ” أي فعل عنيف تدفع اليه عصبية الجنس ويترتب عنه أو يرجح أن يترتب عليه، أذى أو معاناة للمرأة سواء من الناحية الجسمانية أو الجنسية أو النفسية، بما في ذلك التهديد بأفعال من هذا القبيل أو القسر أو الحرمان التعسفي من الحرية، سواء حدث ذلك في الحياة العامة أو الخاصة.”
❞لوّن العالم برتقاليًا: فلننهِ العنف ضد المرأة الآن!❝
في كل عام، تقوم المنظمات باختيار شعار للتعبير عن منهجهن، ففي عام 2018، قمن باختيار، “لوّن العالم بالبرتقالي:#اسمعنيأناأيضاً”، ويكمن السر في اختيار هذا اللون لتمثيل الحملة، كونه يرمز لمستقبلاً مشرقاً خالي من العنف الموجه ضد النساء والفتيات، وتستمر فعاليات هذه الحملة لمدة 16 يوم.
تدون الكثير من النشاطات وصاحبات التجارب السابقة مواقف العنف اللاتي تعرضن لها، وذلك عن طريق استخدام شعار وهاشتاغ الحملة.
مقتل الأخوات ميرابال مهد لهذا اليوم
قصة اليوم تعود لعام 1960، عندما تعرضت الأخوات الثلاثة باتريسيا وماريا وأنطونيا، للاغتيار بصورة وحشية في جمهورية الدومينيكان بأوامر من حاكمها الدكتاتوري رافاييل تروخيلو، بسبب كونهن معارضات سياسياً لنظامه الحاكم، الذي انتهى في عام 1961.
وتكريماً لجهودهن المبذولة، قررت الأمم المتحدة تحديد يوم 25 من نوفمبر، يوم رسمياً لمناهضة العنف ضد المرأة، وتخليداً لذكراهُن.
لماذا يجب القضاء على العنف ضد المرأة
اعتبرت الأمم المتحدة العنف ضد المرأة أكثر فتكاً للمرأة من السرطان، وسبب جوهري لوفاة الكثير منهن، و عجز الكثير الاخر عن الإنجاب.
ويتمثل العنف ضد المرأة حسب تصريحات الأمم المتحدة، بـ:
عنف العشير (الضرب، الإساءة النفسية، الاغتصاب الزوجي، قتل النساء)؛
العنف والمضايقات الجنسية (الاغتصاب، الأفعال الجنسية القسرية، التحرش الجنسي غير المرغوب فيه، الاعتداء الجنسي على الأطفال، الزواج القسري، التحرش في الشوارع، الملاحقة، والمضايقة الإلكترونية)
الاتجار بالبشر (العبودية والاستغلال الجنسي)؛
تشويه الأعضاء التناسلية للإناث؛
زواج الأطفال.
وحسب التقرير الذي نشر على منظمة الصحة العالمية، أكثر من 35%، من النساء يتعرضن للعنف من قبل الشريك الحميم أما نسبة الجرائم التي ترتكبها عشائرهن فتصل الـ 38%، أما النساء اللاتي تعرضن للاعتداء الجنسي فتصل نسبتهن حوالي 6%. 0.+
أما المشاكل الصحية المترتب على هذا العنف، فتجاوزت الـ 42%، والمتمثلة بـالحمل غير المرغوب فيه، وحالات إجهاض متعمدة، ومشاكل صحية نسائية، وعدوى أمراض منقولة جنسياً، ومنها عدوى فيروس العوز المناعي البشري.

شاهد أيضاً

صالح والعامري يؤكدان ضرورة الوقوف أمام تهديد أمن المدن

الجورنال (JNA) بحث رئيس الجمهورية برهم صالح، اليوم الاربعاء، مع رئيس تحالف الفتح هادي العامري، ...