الثلاثاء , سبتمبر 19 2017
الرئيسية / اهم الاخبار / بالاسماء.. خمسة مطلوبين عراقيين على لائحة “الانتربول”

بالاسماء.. خمسة مطلوبين عراقيين على لائحة “الانتربول”

بغداد – الجورنال نيوز

يبدو ان حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي تلقت الضوء الاخضر من الكتل السياسية لتفعيل مذكرات القبض الصادرة بحق سياسيين هاربين مطلوبين الى القضاء العراقي بعد فتحها قنوات الاتصال مع الشرطة الدولية “الانتربول” للتنسيق بشأن تسليمهم الى العراق.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون جاسم محمد جعفر، ان الحكومة تسعى جاهدة للقبض على جميع المطلوبين الهاربين في الخارج من خلال التنسيق مع الشرطة الدولية “الانتربول”، مبينا ان ذلك يحتاج الى تنسيق العراق ايضا مع الدول التي تأوي المطلوبين لتسهيل عملية الاعتقال.

واوضح جعفر لـ «الجورنال نيوز»، الاربعاء، ان “هناك مطلوبين عراقيين موجودين في بعض دول الخليج وتركيا، حيث ترفض تلك الدول تسليمهم للعراق بذريعة ان التهم الموجهة بحق المطلوبين بانها سياسية وليست قضايا جرمية، الا انها في الحقيقة اغلبهم متورطين بقضايا ارهابية وفساد مالي كنائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي الذي ثبت اتهامه بدعم الارهاب بعد اعترافات حمايته”.

وكانت هيئة النزاهة قد اكدت، أنها بذلت جهودا لغرض اعتقال وزير التجارة الاسبق عبد الفلاح السوداني، فيما اشارت الى أن العملية جاءت بناء على “النشرة الحمراء” الصادرة عن الانتربول الدولي.

واضاف جعفر ان “الشرطة الدولية لديها استبيانات كاملة عن السياسيين المطلوبين الهاربين وهناك تنسيق عال لتسليمهم الى العراق”.

واشار المحلل السياسي وائل الركابي الى، ان “هناك طلبا عراقيا الى الانتربول بشأن اعتقال الشخصيات التي دعمت الارهاب والتي شاركت بالفساد وسرقت الاموال العراقية سواء كانت عراقية او عربية”، لافتا الانتباه الى ان “هذا الموضوع يحتاج الى جهود حثيثة لمفاتحة الدول التي لديها اتفاقيات مبرمة مع الانتربول لتسليم هؤلاء الى القضاء العراقي”.

وقال الركابي لـ «الجورنال نيوز»، ان “الحكومة العراقية وجهت الاتهامات الى بعض الدول الخليجية ومنها السعودية وقطر بدعم الارهاب في العراق، ما يعني هناك معلومات متوفرة لدى بغداد بشأن الشخصيات العربية المتورطة ، فلا بد من مفاتحة الانتربول لتسليم هؤلاء المطلوبين”.

وفي وقت سابق, قال وزير الداخلية المستقيل محمد الغبان, ان “مذكرات الاعتقال بلغ عددها 1015 مذكرة إلقاء القبض لم يتم تنفيذها أو الغالبية العظمى منها لأسباب مختلفة حيث تتداخل المصالح السياسية في هذا الأمر بل نحن أيضا قد لا ننفذ بعض المذكرات للأسباب ذاتها”، ولفت الى انه “لدينا علاقة مع الشرطة العربية (الإنتربول) العربي وهم يتعاونون معنا في هذا المجال.

واضاف الركابي ان “الشخصيات المحلية المطلوبة تخضع الى التوافقات  السياسية لان هناك مطلوبين للقضاء تاويهم كردستان او تركيا او الاردن،”مبينا ان من بين ابرز المطلوبين التي تتحرك الحكومة العراقية للقبض عليهم(نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي ووزير المالية السابق رافع العيساوي ووزير الكهرباء الاسبق ايهم السامرائي والسياسي مازن الشعلان ومحافظ البصرة المقال ماجد النصراوي) وبامكان تفعيل الانتربول بحقهم حتى لو كانوا يحملون الجنسية الاخرى”.

وكشفت وزارة الداخلية المصرية عن وجود تنسيق عراقي مع الانتربول بشأن تسليم المصري يوسف القرضاوي بتهمة التحريض على اغتيال رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

 

شاهد أيضاً

الداخلية تكشف اسماء قاتلي طفل بعد اختطافه في بغداد

بغداد – الجورنال نيوز كشفت وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء، عن تفاصيل واسماء قاتلي طفل بعد ...