الإثنين , يناير 17 2022
الرئيسية / فنون / شحرورة العراق جالست الملوك وماتت وحيدة

شحرورة العراق جالست الملوك وماتت وحيدة

الجورنال (JNA)

ولدت عفيفة إسكندر عام 1921 في عائلة فنية في مدينة الموصل في العراق لاب أرميني وأم يونانية، وكانت تعزف على أربع الات موسيقية، بدأت عفيفة الغناء وهي بسن الخامسة واقامت الحفلات الغنائية وهي في سن الرابعة عشر.

تزوجت الموسيقار إسكندر إصطفيان وهي في الثاني عشر من عمرها وكان زوجها أحد المشجعين لها على أكمال مسيرتها الفنية، فأحيت عشرات الحفلات في نوادي بغداد حتى دخلت أغانيها كل البيوت العربية.

حصلت على لقب (المونولوجست) من قبل المجمع العربي الموسيقي وذلك لإجادتها ألوان الغناء والمقامات العراقية، فضلا عن منحها لقب شحرورة العراق. واعتبرت أول امرأة عراقية أجادت الغناء بالمقامات العراقية الصعبة، فضلا عن أنها أول من غنت القصيدة الفصيحة إلى جانب القصائد الشعرية الشعبية.

انتشر صيت الشحرورة بعد سفرها اى القاهرة عام 1938، وعملت هناك مع فرقة “بديعة مصابني” الشهيرة في الأربعينيات، وانتقلت بعد ذلك للعمل مع فرقة الفنانة المصرية الراحلة تحيه كاريوكا.

غنت الفنانه أكثر من 1500 أغنية في مختلف أنواع الغناء العراقي والمقامات، و شاركت في الفيلم المصري (يوم سعيد) برفقة الفنان محمد عبد الوهاب وفاتن حمامة. كما شاركت في فيلم “القاهرة – بغداد”، وهو أول إنتاج عراقي مصري مشترك.

أما اغنانيها التي لاقت شهرة ولاتزال تردد حتى وقتنا الحاظر فهي “حرگت (حرقت) الروح” و”حبيبي عيدك مبارك”، “يا يمه أنطيني (أعطيني) الدربين”.

ويعزو سبب شهرة هذه الأغاني إلى ثمرة تعاونها مع أبرز ملحني عصرها العراقيين مثل أحمد الخليل وخزعل مهدي وياسين الشيخلي، فضلا عن تنقلاتها ما بين مصر وسوريا ولبنان التي أتاحت لها الاطلاع على مختلف أنواع الغناء.

واخر محطه فنية لشحرورة العراق، هو مشاركتها في مسلسل فاتنة بغداد عن عمر ناهز الـ 90، واعتبره الكثير من النقاد امتداد لمشاركاتها التلفزيونية والسينمائية.

بالرغم من رصيدها الفني الكبير وشهرتها الا أن سنواتها الأخيرة كانت مليئة بالوحدة والعزلة والإهمال والفقر.

حيث شهدت عفيفة إسكندر إهمالا كبيرا من قبل الحكومات العراقية إضافة إلى إهمال النقابات والجمعيات الثقافية الفنية المحلية والعربية التي اكتفت عند وفاتها بنشر التعازي على مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل الإعلام المختلفة. وبالرغم من الاهمال التي تعرظت له خلال حياتها الا أن محرك البحث قوقل لم ينسها بل احتفى بيوم ميلادها العام الماضي ليذكِّر العراقيين بهامة فنية كبيرة لم يشهد العراق لها مثيلا حتى الآن.

شاهد أيضاً

نزيهة الدليمي.. الرائدة في الحركة النسوية في العراق

(الجورنال JNA) ولدت نزيهة الدليمي في العراق عام 1923، وهي الابنة الوحيدة بين ستة أولاد، ...