الأربعاء , أكتوبر 17 2018
الرئيسية / اهم الاخبار / صحيفة: الشيوعيون يمنعون الصدر من التحالف مع العبادي
Iraqi Prime Minister Haider al-Abadi (R) meets with radical Shiite cleric Moqtada al-Sadr in the city of Najaf south of the capital Baghdad on November 7, 2015. AFP PHOTO / HAIDAR HAMDANI (Photo credit should read HAIDAR HAMDANI/AFP/Getty Images)

صحيفة: الشيوعيون يمنعون الصدر من التحالف مع العبادي

بغداد – الجورنال نيوز

كشفت صحيفة الحياة اللندنية، اليوم الجمعة،ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أعرب عن نيته التحالف مع رئيس الوزراء حيدر العبادي؛ لتشكيل الكتلة الأكبر، لكن الدائرة السياسية القريبة من الصدر، اختلفت في هذا الشأن.

ونقلت الصحيفة عن عضو المكتب السياسي لـ “الحزب الشيوعي العراقي” جاسم الحلفي، الحليف الرئيس لـ”سائرون”، قولة أن “المرحلة تستوجب تغييرا شاملا في خارطة تشكيل الهرم الحكومي، معلنا وجود خيارات كثيرة خارج إطار العبادي، معتبراً أنه فشل خلال ولايته الأولى بإدارة ملفات غاية في الأهمية”.

ودعا الحلفي إلى إخراج منصب رئيس الوزراء من دائرة “حزب الدعوة الإسلامية” الذي تقلد أربع دورات متتالية (إبراهيم الجعفري 2005-2006، والمالكي في دورتي 2006- 2010 و2010-2014)، والاختيار من بين كفاءات مستقلة تكنوقراط.

واوضحت الصحيفة ان “اجتماع أمس الذي جمع الصدر بالحكيم، حقق نتائج إيجابية تحدث عنها أقطاب الحزبين، وذهب بعضهم إلى توقع عقد تحالف، وهذا التفاؤل الكبير، في حال تحقق، سيعني أن مثلث الصدر- العبادي- الحكيم سيحقق 127 مقعدا.

ويتوجب على العبادي التمرد على قرار حزبه (الدعوة الإسلامية) بالتحالف مع المالكي بعد الانتخابات، في حين ستجمع بقية اللوائح الشيعية 76 مقعدا، ما يعني أن التحالف الأول يمكنه الظفر بتشكيل الحكومة بتكليف من رئيس الجمهورية وفق الدستور وقانون الانتخابات.

التحدي الآخر الأكثر خطورة يأتي من الاعتراضات الواسعة على نتائج الانتخابات، واتهام “المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق” بالتزوير، والمطالبة بإعادة العد والفرز يدويا، ما دعا عشرات النواب إلى تقديم طلب إلى رئيس البرلمان الحالي سليم الجبوري، بعقد جلسة استثنائية للبحث في الأزمة، وهي جلسة تقرر عقدها غدا، وفقا لصحيفة “الحياة” اللندنية.

وأظهرت تسجيلات مصورة عدة يتداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، ما قيل إنها عمليات تزوير في تصويت الداخل والخارج والخاص.

وتواصلت في كركوك، لليوم الرابع على التوالي، الاحتجاجات الشعبية على نتائج الانتخابات، وحاصر المتظاهرون موظفي الانتخابات في مكاتبهم.

ودعا مكتب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش إلى “تحرك المفوضية على وجه السرعة للتعامل بجدية مع الشكاوى، بما في ذلك، وعند اللزوم، إعادة الفرز اليدويّ الجزئي في مواقع مختارة، خصوصاً في كركوك”.

وأضاف “من المهم تطبيق تلك الإجراءات بشفافية كاملة، بحيث يشهدها أصحاب الشأن لتعزيز الثقة في العملية”، وأكد أن “الأمم المتحدة على استعداد لتقديم المساعدة، إذا طُلب منها ذلك”.

شاهد أيضاً

رئيس البرلمان السابق يحذر من استمرار عمليات الخطف والاغتيالات في البلاد

بغداد – الجورنال نوز حذر رئيس مجلس النواب السابق سليم الجبوري، اليوم الثلاثاء، من استمرار ...