السبت , يونيو 25 2022
الرئيسية / عالم المرأة / في الحكومة الألمانية الجديدة.. عراقية تستلم منصب وزيرة الهجرة

في الحكومة الألمانية الجديدة.. عراقية تستلم منصب وزيرة الهجرة

الجورنال (JNA)

كلفت الحكومة الالمانية الجديدة الشابة ذات الاصول العراقية ريم العبلي بمنصب وزيرة الدولة لشؤون الهجرة بالحكومة الألمانية الجديدة
وفي الوقت الذي يكابد فيه المهاجرون واللاجئون من مختلف الجنسيات والعرقيات ظروفاً قاسية وتحديات صعبة في البلدان التي يلجؤون إليها، وفي ظل سياسات التضييق وخطابات التحريض والعنصرية، تبدو قصة العراقية المهاجرة ريم العبلي نقطة الضوء في هذا السواد، والنجاح الذي منح كثيراً من المهاجرين الأمل في حياة أفضل.
وشد تكليف العبلي ، انتباه الكثيرين إلى قصة النجاح الملهمة للشابة العراقية. واحتفى آلاف العراقيين على منصات التواصل الاجتماعي بهذا النجاح. فيما تساءل الكثيرون إذا كان تتويجها بهذا المنصب سيؤثر في المستقبل على سياسات الهجرة في ألمانيا.
وريم العبلي غادرت العراق إلى دول أجنبية أملاً في الظفر بحياة أفضل وظروف معيشية أحسن مما عليه بلدانهم، حيث لجأت عائلة ريم العبلي، وهي عائلة سياسية عراقية إلى روسيا، حيث ولدت ريم عام 1990.
وترعرعت بعد ذلك الشابة العراقية في ألمانيا، حيث تلقت العلوم السياسية في جامعة برلين الحرة، ونجحت في تعلُم اللغة الألمانية إلى جانب اللغة العربية والآشورية. وتمكنت بذلك من خطِّ مسيرة سياسية ناجحة رغم صغر سنها.
عملت العبلي منذ عام 2015 كمفوضة حكومة ولاية مكلونبورغ–فوربوميرن لشؤون الاندماج، وذلك لاهتمامها بقضايا الاندماج. وكانت في الأثناء عضواً نشطاً في الحزب الاشتراكي الديمقراطي.
وترشحت بعد ذلك في الانتخابات البرلمانية في ألمانيا خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي، في دائرة شفيرين–لودفغزلوست–بارخيم شمالي ألمانيا.
وفازت بـ44,107 أصوات في دائرتها، أي ما يمثل تقريباً 29,4% من نسب التصويت، وتفوقت بذلك على منافسها من الحزب المسيحي الديمقراطي ديتريش مونشتادت، الذي كان قد حصل على نسبة 20,7%.
وتعليقاً على النتائج التي أحرزتها، قالت ريم في تصريح إعلامي حينها: “أنا نفسي منبهرة بالحصول على مقعد مباشر في البرلمان الألماني، في منطقة ليس فيها الكثير من الأجانب أو ذوي أصول مهاجرة”.
وبالنظر إلى أن الحكومات بعض البلدان الأجنبية والأوروبية، عادةً ما تعين مرشحين من أصول مهاجرة لمنصب وزارة الهجرة والاندماج، فقد نجحت ريم العبلي، إلى جانب تفوقها الأكاديمي ونشاطها السياسي في سن يافع، في الحصول على هذا المركز ضمن التشكيلة الحكومية الجديدة في ألمانيا.
وباعتبارها من أصول عراقية مهاجرة، يتطلع الكثيرون اليوم إلى الدور الذي ستضطلع به ريم العبلي والتأثير الذي يمكن أن تحرزه في سياسات الهجرة في ألمانيا وبخاصةٍ في ظل الحملات الأخيرة التي يشنها المعسكر اليميني المتطرف في ألمانيا ضد المهاجرين والتحريض الإعلامي كذلك.
وفي هذا السياق قالت ريم: “أصولي العراقية معي دائماً، أعلم أن السياسة يمكن أن تفعل الكثير، ولأن والداي قَدِما من بلد عانى من الحروب، أفهم أن السياسة تعني تحمل المسؤولية”.

شاهد أيضاً

الصحة تؤشر ارتفاعا باصابات الحمى النزفية

الجورنال (JNA) اشرت وزارة الصحة، اليوم الجمعة، ارتفاعا في عدد الإصابات الكلي بمرض الحمى النزفية. ...