الجمعة , ديسمبر 14 2018
الرئيسية / اهم الاخبار / وصلت لـ3000 دولار .. سماسرة يستغلون الدرجات الوظيفية لبيعها بالمحافظات المنتفضة

وصلت لـ3000 دولار .. سماسرة يستغلون الدرجات الوظيفية لبيعها بالمحافظات المنتفضة

بغداد – الجورنال نيوز

تتواصل الاحتجاجات الشعبية في  البصرة وبقية المحافظات الاخرى للضغط على الحكومة الاتحادية ومطالبتها بتنفيذ جميع المطالب المشروعة والاساسية الخاصة بالكهرباء والماء وتوفير فرص عمل للعاطلين.

واتخذ رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي مجموعة قرارات لعدد من المحافظات المنتفضة ومنها اطلاق درجات وظيفية لبعض الوزارات والدوائر الحكومية.

وعلى الرغم من التشكيك بمصداقية تنفيذ القرارات، إلا ان بعض السماسرة بدأوا باستغلال اطلاق الدرجات الوظيفية لبيعها على المواطنين العاطلين عن العمل اذ وصل سعر الدرجة الوظيفية الواحدة الى 3000 الاف دولار.

وحمل مراقبون الحكومة الاتحادية مسؤولية الفوضى الحاصلة بموضوعة اطلاق الدرجات الوظيفية، خاصة لمحافظات البصرة وذي قار والديوانية لعدم وضع آلية لتسلم طلبات التعيين وتحديد الجهات الحكومية التي فيها درجات شاغرة لقطع الطريق أمام اصحاب النفوس الضعيفة ومنعهم من استغلالها على حساب المواطنين.

وكشفت مصادر محلية، عن قيام بعض المسؤولين في الحكومات المحلية باستغلال الدرجات الوظيفية التي اطلقها رئيس الوزراء حيدر العبادي في محافظات البصرة والديوانية وذي قار  عبر  تسلم طلبات التعيين مقابل مبالغ مالية تتراوح بين 2000 الى 3000 دولار.

وقالت تلك المصادر ، إن “المواطنين العاطلين عن العمل من الخريجين والكسبة اضطروا الى دفع مبالغ كبيرة على امل ان يتم تعيينهم، كما ان بعض الاحزاب المتنفذة في تلك المحافظات استغلت ايضا هذه الدرجات المخصصة لتعيين مناصريها”.

من جهته كشف عضو  تيار  الحكمة عن الديوانية علي البديري، عن ظاهرة أسماها بـ”الخطيرة”، مبيناً أن “الدرجات الوظيفية التي اطلقها رئيس الوزراء مؤخرا بالديوانية تباع بين الأهالي حيث بلغ تسعيرة الدرجة الوظيفية لـ2000 دولاراً للواحدة”.

وقال البديري في تصريح صحفي، “بعد قرار  رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي باطلاق التعيينات في وزارتي النفط والكهرباء، فقد ظهرت ظاهرة خطيرة في محافظة الديوانية بقطاع محطات الكهرباء حيث بدأت افواج باعداد كبيرة للتعيينات وبمبالغ طائلة”، مبينا أن “العشائر  في الديوانية وبسبب تلك المحسوبية قررت الخروج بتظاهرات كبيرة لاغلاق محطات الكهرباء”.

واضاف البديري، أن “مكتب المحافظ ومكتب رئيس مجلس المحافظة تحولا الى مكان لبيع الدرجات الوظيفية للعقود والتي تجاوزت المئات، حيث وصلت الى اكثر  من 2000 دولار  للعقد في دوائر الكهرباء”، لافتا الى ان “العقود تحولت لمناقصات ومزايدات بين الاطراف المستفيدة من هذا الفساد”.

الى ذلك حذر  عضو  مجلس محافظة البصرة محمد المياحي، من استغلال الدرجات الوظيفية الحكومية من قبل بعض السماسرة والاحزاب المتنفذة في المحافظة والعشائر.

وقال المياحي في تصريح صحفي، ان “موضوع منح الوظائف الشاغرة لعشيرة معينة دون اخرى سابق لأوانه، لغاية الان صدرت فقط اوامر  من محافظ البصرة الى الادارات المحلية للاقضية والنواحي باستقبال طلبات التعيين، ولكن فرص العمل بحد ذاتها لم يتم توزيعها كحصص على الدوائر المعينة النفطية والصحة والتربية وغيرها وهذا يحتاج موافقة من مجلس الوزراء ووزارة المالية”.

واشار  الى ان “هناك عدم وضوح فيما اذا كان استحقاق البصرة معطل أم لا، وهل فعلا سيمنحون المحافظة 10 الالف درجة وظيفية أن لا”، مبينا ان “طلبات التعيين التي تسلمتها مختلف الجهات في المحافظة بلغت حتى الآن 60 ألف طلب تعيين في حين يجري الحديث عن 10 الاف درجة وظيفية”.

وأعلنت اللجنة الوزارية العليا الخاصة بإنهاء أزمة البصرة، الخميس (12 تموز 2018)، عن خطط لحل مشكلات المحافظة، منها تخصيص 10 آلاف فرصة عمل وتنفيذ خطط قصيرة .

شاهد أيضاً

النقل تصدر توضيحا بشأن عقود الوظائف التشغيلية في الخطوط الجوية

بغداد – الجورنال نيوز أصدر المكتب الاعلامي لوزارة النقل، توضيحاً بشأن عقود الوظائف التشغيلية في ...