الأحد , أغسطس 14 2022
الرئيسية / اهم الاخبار / «الجورنال نيوز» تحصي عدد حالات الطلاق في البلاد خلال عام 2018

«الجورنال نيوز» تحصي عدد حالات الطلاق في البلاد خلال عام 2018

بغداد – الجورنال نيوز
مع اقتراب عام 2018 سجلت محاكم البلاد ارتفاعا بعدد حالات الزواج والطلاق خلال الاشهر الـ 11 الماضية ما عدا شهر كانون الاول الذي ما زال جاريا، فيما حذر باحثون من ظاهرة التفكك الاسري بسبب ارتفاع حالات الطلاق في البلاد.

وسجلت جميع المحاكم 292349 حالة زواج بينما سجلت 70194 حالة طلاق، وكان شهر تموز هو الاعلى تسجيلا بحالات الزواج حيث سجل 33638 حالة زواج، بينما شهر كانون الثاني الماضي فقد سجل 9398 حالة طلاق الذي يعد الاعلى تسجيلا خلال العام الحالي.

بينما سجل شهر تشرين الاول اقل حالة زواج بنحو 15512 حالة اما شهر حزيران فقد سجل اقل حالات طلاق بنحو 4169 حالة.
ويرى باحثون ان العام 2018 شهد زيادة كبيرة جدا في نسبة حالات الطلاق في المجتمع العراقي والذي يعد الاعلى مقارنة للسنوات الماضية، ما ينذر بكارثة اجتماعية على المستوى القريب والمستقبلي على حدٍ سواء، لافتين الى ان اهم اسباب الطلاق عدم التفاهم بين الازواج وفارق الاعمار بينهما فضلا عن الاستخدام السيء لمواقع التواصل الاجتماعي.

فقد سجل شهر كانون الثاني عقود الزواج المصدقة في المحاكم وخارجها الزواج 33284 حالة والطلاق 9398 حالة، بينما شهر شباط فقد سجل 31670 حالة زواج، و 6806 حالة طلاق.

اما شهر اذار فقد سجل 30230 حالة زواج ونحو 6582 حالة طلاق، وشهر نيسان فقد سجل 29132 حالة زواج و 6428 حالة طلاق، بينما شهر ايار 23798 حالة زواج، ونحو 6160 حالة طلاق، كما سجل شهر حزيران 18815 حالة زواج، ونحو 4169 حالة طلاق.

في حين سجل شهر تموز 33638 حالة زواج، ونحو 7810 حالة طلاق، وشهر اب نحو 29643 حالة زواج وبنحو 5482 حالة طلاق، وشهر ايلول فقد سجل 23653 حالة زواج وبنحو 5884 حالة طلاق، كما سجل شهر تشرين الاول 15512 حالة زواج وبنحو 5741 حالة طلاق، اما شهر تشرين الثاني الماضي فقد سجل 22974 حالة زواج وبنحو 5734 حالة طلاق.

وعن سبب ارتفاع حالات الطلاق في عام 2018 فقد اكد الباحث والأكاديمي الدكتور كريم ماهر علوان “إن الطلاق لا يحصل دون أسباب ، لكن الملفت للنظر في الآونة الأخيرة إن السبب الرئيس للطلاق في المجتمع العراقي هو الاستخدام الخاطئ لوسائل التواصل الاجتماعي وما ينتج عنه من تفكك للأسرة وانعدام الثقة بين الزوجين ؛ مما يؤدي لاتهام أحدهما للآخر بالخيانة الزوجية وبالتالي حصول الطلاق ، وهناك أسباب نفسية واجتماعية واقتصادية .

وتابع “وربما تكون أزمة السكن من بين الأسباب التي أدت إلى تزايد حالات الطلاق، وكذلك البطالة وقلة فُرص العمل ، وتدني المستوى المعيشي للشباب ، فضلاً عن عدم التكافؤ في بين الزوجين في المجالين الثقافي والاقتصادي والاجتماعي ، وربما الزواج في سن مبكرة تسبق مرحلة النضوج تجعل هذا الكيان مهدداً لا يقوى على الصمود بوجه المشاكل فيكون الطلاق هو الحل بنظر الزوجين أو عائلتيهما “.

شاهد أيضاً

نائب عن الفتح: الإطار التنسيقي يرفض حل البرلمان

الجورنال(JNA) كشف النائب عن تحالف الفتح المنضوي في الإطار التنسيقي، رفيق الصالحي، عن أجندة جولة ...