الأربعاء , أكتوبر 18 2017
الرئيسية / اهم الاخبار / برلمانيون: دعوة بارزاني للانفصال مستهلكة وأغراضها “نفعية”

برلمانيون: دعوة بارزاني للانفصال مستهلكة وأغراضها “نفعية”

بغداد – الجورنال نيوز
تضاربت التصريحات بين الكتل السياسية ما بين مؤيد ومعارض لمسألة انفصال إقليم كردستان عن العراق وتحديدا في هذا التوقيت الذي يصاحب المراحل المتقدمة من المعارك ضد الارهاب والتي سيتم فيها القضاء على داعش الارهابي.

فقد أكد أئتلاف دولة القانون وعلى خلفية التصريحات الاخيرة لنائب رئيس اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني والخاصة بالدعوة الى انفصال اقليم كردستان بعد مرحلة داعش الارهابي أن المشروع مرفوض من جميع الكتل السياسية.

وقال عضو ائتلاف دولة القانون النائب “محمد الصيهود” لـ”الجورنال نيوز” السبت، إن “هذه التصريحات التي تصدر عن الاسرة الحاكمة في اقليم كردستان ليست بالجديدة ففي أكثر من مناسبة هنالك تلويح بالانفصال، وقرار الانفصال ليس بيد الاسرة الحاكمة في إقليم كردستان وانما هذا القرار يحتاج الى موافقة دولية لكونه قرارا دوليا اقليميا تتدخل فيه دول الجوار” .
وأضاف، “أن مقومات الانفصال غير متوافرة حاليا نظرا لان الاسرة الحاكمة في الاقليم ماضية في مشروع شبيه بالمشروع الارهابي لداعش، مشيرا الى ان الاسرة الحاكمة في إقليم كردستان تحديدا كانت أحد المرتكزات الاساسية لدخول داعش ولفرض مشروع التقسيم في العراق والعمل على جعله أمرا واقعا”.

وأشار الى ان “هذا المشروع فشل بجهود قوات الحشد الشعبي والقوات الامنية والشرطة الاتحاية، وبدأت مشاريع جديدة واخرها ما حدث في أنقرة من مؤتمر تآمري على العراق والذي يعد بداية لمشروع تقسيمي جديد”.
ولفت الصيهود الانتباه الى أن “أرادة العراقيين عربا وكردا وتركمانا وشيعة وسنة ستُفشل كل المشاريع التآمرية، والعراق سيبقى رغماً عن المعارضين عراقا موحدا من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه”.

من جهتها أكدت النائبة عن كتلة الاحرار النيابية “زينب السهلاني” في حديث لـ”الجورنال نيوز” أن “مجمل كتل التحالف الكردستاني أكدت أنه لا صحة لموضوع استقلال اقليم كردستان عن العراق في الوقت الراهن على ارض الواقع”.
وأضافت أن “الامر يتعلق بكتلة مسعود بارزاني والاتحاد الديمقراطي الكردستاني وهي لا تخرج عن كونها ضغط على الحكومة الاتحادية بسبب المشاكل المالية بين المركز والاقليم وخاصة ما يتعلق بالملف النفطي والتي بدورها أرادت حكومة كردستان من هذه الدعوة رفع سقف المطالب من اجل الحصول على مبتغاهم”.

في حين أكد النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني “أردلان نورالدين” لـ”الجورنال نيوز” أنه “وبعد مرحلة داعش لابد من حسم مسألة الحدود خاصة مع دول الجوار والتي قد يصاحب الانفصال بعض الاضطرابات الامنية”.

وأضاف، أن “مسألة انفصال اقليم كردستان هي مسألة مصيرية ولا تؤثر في سيادة دول الجوار وهي خطوة مدعومة دوليا وهي ليست بالجديدة فهي مطروحة من اربعينيات القرن المنصرم عندما تم إنشاء القوات المعارضة للقوات العراقية لغرض تحقيق حق تقرير المصير لاقليم كردستان منذ ذلك الوقت”.

شاهد أيضاً

توتنهام يحرج الريال في البرنابيو

بغداد – وكالات تعادل ريال مدريد، مع ضيفه توتنهام هوتسبير، بهدف لكل منهما في المباراة ...